منتدى الحنين الفلسطيني
يآ بني إْدم إْبوٍ عمرٍي الحمايده بحكيلك...!! إْنتآ دخلت منتديآت الحنين إْنتآ بدك تسجل يعني بدك تسجل .بطول بإلإرتفآع بدك تسجل نذعرنيش وتحرجنيش معك..إْي مشآن إْبوٍك سجل..بكولك تذلنيش يووووووو إْســمع إْبخط هوٍن ..



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول
ضغطة من فضلك .
المواضيع الأخيرة
» ذكريات قديمه
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 9:04 pm من طرف اسامه ابو عمري

» كيف انساك!
الثلاثاء يوليو 07, 2015 11:11 pm من طرف اسامه ابو عمري

» ابني حبيبي محمود
السبت يونيو 20, 2015 11:04 pm من طرف اسامه ابو عمري

» زوجتي الغاليه
الجمعة ديسمبر 06, 2013 9:48 pm من طرف اسامه ابو عمري

» بنتي حبيبتي راما
الإثنين نوفمبر 18, 2013 8:42 pm من طرف اسامه ابو عمري

» اثاث مكتبى واستاندت ملابس
الأحد مايو 26, 2013 6:29 pm من طرف emadnazeer

» الشهيد القائد مهدي مزيد
الأحد أبريل 28, 2013 2:55 pm من طرف فتح

» الشهيد القائد اسامه نمري
الأحد أبريل 28, 2013 2:48 pm من طرف فتح

» الشهيد القائد معتصم مخلوف
الأحد أبريل 28, 2013 2:46 pm من طرف فتح

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عازف الأوتار الحزينة - 1484
 
كريستآلة وردية - 1377
 
اسامه ابو عمري - 1181
 
عضو غائب - 960
 
روح الحياة - 726
 
دموع حزينة - 624
 
عــضـو غـائـب - 540
 
ابو ليث - 479
 
قصي السيد احمد - 389
 
سنيال - 384
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 تونس: ليلة رأس السنة "مصيبة" على الخاطبين وأهاليهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عازف الأوتار الحزينة
إْدآرٍة إْلمنتدى

إْدآرٍة إْلمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1484
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
العمر : 20
الموقع الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: تونس: ليلة رأس السنة "مصيبة" على الخاطبين وأهاليهم    الإثنين يناير 02, 2012 1:25 pm

لا تهتم غالبية الشعب التونسي برأس السنة، كما هو الحال في الدول الأوروبية، أو الدول التي توجد بها أغلبية أو حتى أقلية نصرانية (مسيحية)؛ فليس هناك أي مظاهر للاحتفال الشعبي، بالمعنى المتعارف عليه، كتزيين المحلات بالأضواء وما يسمى زورا بـ«شجرة الميلاد» (من أجل التسويق التجاري، وهي لا علاقة لها البتة بذلك). وإنما توجد بعض النشاطات الفندقية الخاصة بالسياح الأجانب، وهم في معظمهم من الدول الأوروبية، كما هناك فئة قليلة جدا تحتفل برأس السنة داخل الفنادق من باب خلق أجواء، الهدف منها الهروب من الواقع بما فيه من ضغوط ومسؤوليات وتبعات أسرية وغيرها. لكن فئة الخُطّاب (بضم الخاء وتشديد الطاء) هم من يجدون أنفسهم مضطرين لإحياء ليلة رأس السنة على الرغم من أنوفهم في منازل أصهارهم، بعد أن يتكبدوا خسائر مالية تفوق إمكانيات الكثير منهم، ويطلق على هذه المناسبات (مثل رأس السنة، والعيدين، مع المولد النبوي الشريف)، في عرف الزواج بتونس، اسم «المواسم».
وقال طارق عميرة (33 سنة) معلم لـ«الشرق الأوسط»: «لم يمر على الخطبة سوى شهر واحد، وقد تكبدت خسائر مالية كبيرة، حيث بلغ مصروف الخطبة، من قطع ذهب، ولحوم، وحلويات، وغيرها نحو 4آلاف دينار( ألفي يورو)». يبلع ريقه ويواصل: «لكن ما راعني إلا وخطيبتي تسألني، ماذا ستشتري لي في الموسم؟»، وأردف: «لا أعرف ماذا يعني الموسم، فأنا أكبر إخوتي، ولم يتزوج أي منهم قبل ذلك، وقد كنت أسمع بمسألة المواسم، ولكني لم أكن أهتم بذلك ولا أسأل عن كنهها، حتى وقعت فيها». وعما إذا كان قد تيقن من كنه «المواسم» أخيرا، رد ساخرا: «وقعت الفأس في الرأس، وذهبت مع خطيبتي للسوق لنشتري الموسم، بالدفع المؤجل». وعن الموسم، أو بالأحرى ماذا اشتريا، أفاد: «اشترينا طاقما من الفناجين والصحون والأواني الفخارية بخمسمائة دينار، وبذلك أصبحت مرهونا براتب يزيد بنحو 100 دينار عن راتبي». وذكر بأن أمه سترافقه، إلى بيت خطيبته ليسلمها الطاقم ليلة رأس السنة، مع هدايا أخرى لا يقل سعرها عن 200 دينار. وإذا كان طارق ممتعضا وهو يقدم أول «المواسم» لخطيبته، فإن عمار الغرسلي (39 سنة) مهندس، قد مرت عليه 4 سنوات وهو يقدم «المواسم» تلو «المواسم»، يقول: «ما دفعته في المواسم من مبالغ كافية لحفل زفاف»، ويتابع: «في السنة الواحدة هناك بين 4 أو 5 مواسم، وإذا اعتبرنا أن كل موسم يكلف 500 دينار، ففي السنة الواحدة هناك ألفا دينار، (أو أكثر) وإذا ضربنا ذلك في 4 سنوات نحصل على 8 آلاف دينار، وهي كافية لشراء ما يلزم من ذهب وغيره لإقامة زفاف تام الشروط وفق التقاليد السائدة».
لا أحد يعرف تحديدا متى بدأت ظاهرة «المواسم» بالانتشار في تونس، ويؤكد عم الطاهر بالرابح (64 سنة) تاجر، أن «هذه الظاهرة دخيلة على بلادنا، ولا نعرف من أدخلها»، وبعد سلسلة من السباب المقذع وغيره من مظاهر الغضب حيال من أسهم في ترويج ظاهرة «المواسم»، يضيف بالرابح: «أنا أرى أن من قام بذلك يريد أن ينشر الفساد في البلاد، فما معنى أن يصبح الزواج كما لو كان الإنسان يريد أن يقيم مصنعا أو ينشئ مؤسسة بملايين الدينارات».
وأضاف: «سن الزواج أصبحت فوق الثلاثين وحتى فوق الأربعين، وهذه المواسم والتكاليف المكلفة للزواج وراء آلاف الحالات من العنوسة والعزوبية، كما أنها مسؤولة بشكل غير مباشر عن الـ40 في المائة من حالات الطلاق»، ويشرح قائلا: «عندما يكون الزوج مدين بنحو 10 آلاف دينار استدان بها من أجل إتمام زواجه، وراتبه لا يزيد على 500 دينار، ويعجز عن توفير مستلزمات البيت بعد الزواج ورد الدين بعد الزواج يدخل في شجار مع زوجته، وكثير من هذه الشجارات تنتهي بالطلاق».
وتقول المرشدة الاجتماعية سنا المجبري: «لهذه الأسباب وغيرها، يمتنع الكثير من الخطاب عن تقديم (المواسم)، وينجر عن ذلك خلافات بين أسرتي الخطيب والخطيبة وتصل أحيانا إلى فك الارتباط. وعندها تنشأ خلافات جديدة حول ما تم تقديمه في فترة الخطوبة قبل الانفصال، وعلى الرغم من أن العرف السائد هو عدم إرجاع أي شيء تم تقديمه للخطيبة في حال فك الارتباط، فإن الكثيرين يصرون على استرجاع كل شيء، حتى ثمن الحلوى ومصروفات الجيب التي تم تقديمها، لا سيما إذا كان طلب فك الارتباط (الانفصال يستخدم في حال تم الزواج فعلا) جاء من الخطيبة أو أسرتها».
ويدور الخلاف بين المخطوبين في الغالب حول رأس السنة، وليس بقية المواسم الأخرى، المتعارف عليه هو تقديم مواسم في الأعياد ولكن الخلاف حاصل في رأس السنة، فهناك الكثير ممن يرفضون تقديم «مواسم» في ليلة رأس السنة، لأنها غير مدرجة في التراث الشعبي، كعيد أو مناسبة يُحتفى بها شعبيا»، وتؤكد على أن «الأمر محسوم بالنسبة للمتدينين، فهم لا يحتفلون رجالا ونساء برأس السنة، وبالتالي مرتاحون من وجع الرأس والسهر حتى الصباح، فضلا عن تعاطي الخمر والسكر وتكدس الآدميين داخل (بيوت الخلاء)».
لكن ذلك لا يعني عدم وجود خلافات حتى في بقية «المواسم»: «هناك حالات يرفض فيها الخاطب تقديم (المواسم) لأنه مشغول ببناء المنزل، أو بصدد شراء قطعة أرض، أو لأنه أصبح عاطلا عن العمل».




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آنفاس الورد

avatar

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 30/09/2011
العمر : 25
الموقع الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: تونس: ليلة رأس السنة "مصيبة" على الخاطبين وأهاليهم    الخميس يناير 05, 2012 5:04 pm

ههههههههههه شكرا الك

يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تونس: ليلة رأس السنة "مصيبة" على الخاطبين وأهاليهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحنين الفلسطيني :: 

@ إْلمنتديآت إْلعآمه @ :: المواضيع العامة

-
انتقل الى: